جديد الموقع

صفة شُرب رسول الله-صلى الله عليه وسلم-

تاريخ النشر: 
الاثنين, كانون الثاني (يناير) 11, 2016
  • عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ، قَالَ: رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، " يَشْرَبُ قَائِمًا، وَقَاعِدًا.

    عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: (( سَقَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، مِنْ زَمْزَمَ، فَشَرِبَ، وَهُوَ قَائِمٌ))

    وكذلك تكاثرت الأدلة في صفة شرب النبي-صلى الله عليه وآله وسلم- قائمًا وقاعدًا وقد اختلف العلماء في ذلك على ثلاثة أقوال:

  • منهم من رأى وجوب ذلك وأن النهي يقتضي التحريم.
  • ومنهم من قال إنما المسنون قاعدًا والقائم جائز.
  • ومنهم من فصل في ذلك، وسيأتي إن شاء الله تعالى بعض ذلك.
  • والحديث أخرجه كذلك المصنف -رحمه الله تعالى- الترمذي في سننه.
الشيخ: 
محمد بن عبد الوهاب