جديد الموقع

صفة نقش خاتم النبي – صلى الله عليه وسلم -

تاريخ النشر: 
الثلاثاء, كانون الثاني (يناير) 12, 2016

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ: ((كَانَ نَقْشُ خَاتَمِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مُحَمَّدٌ سَطْرٌ، وَرَسُولٌ سَطْرٌ، وَاللَّهُ سَطْرٌ)) وفي طريق أخرى عنه ((أَنّ النّبِيّ صلى الله عليه وسلم أَرَادَ أَنْ يَكْتُبَ إِلَى ‏كِسْرَى ‏‏وَقَيْصَرَ ‏ ‏وَالنَّجَاشِيِّ ‏، ‏فَقِيلَ له:  إِنَّهُمْ لَا يَقْبَلُونَ كِتَابًا إِلَّا بِخَاتَمٍ ،‏ ‏فَصَاغَ رَسُولُ اللَّهِ ‏‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏خَاتَمًا حَلْقَتُهُ فِضَّةً ، وَنَقَشَ فِيهِ :‏ ‏مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّه فكَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى بَيَاضِهِ فِي كَفِّه))

 

 فنقش النّبي-صلّى الله عليه وآله وسلّم- على خاتمه بعض آية محمّدٌ رسُول الله ، لكنّهُ - صلوات ربِّي وسلامُه عليه- تأدبَ مع الله -عزَّ وجلَّ- فكتَب محمدٌ سطرٌ ثمَّ كَتب رسُولٌ فوقه ثمَّ كتب كلمَة الله فوقَ ذلك محمّدٌ رسُول الله، محمّد سَطر ثمّ كلمَةُ رسُولٌ فوقَه ثمّ كَلمَة الله كَذلك فوقَ الجَمِيع وهذَا من تأدبِ النَّبي -صَلّى الله عَليه وآلِه وسلّم- مع رَّبه، ولِذلكَ ينبغي على من أراد أن يَكتُب خاتم أن يتنَبَّه لِلَفظِ الجلَالة أن لا يكتُبه تحتَ اسمه وكذلك هؤلاءِ الذِّين يَصنعُون اللّوحَات لا يَنبغِي لهم أن يُساوا بين اسمَ الله واسمَ النّبي -صَلّى الله عليه وآلهِ وسلّم- 

الشيخ: 
محمد بن عبد الوهاب