جديد الموقع

فضل المتابعة بين الحج والعمرة

تاريخ النشر: 
الأحد, كانون الثاني (يناير) 10, 2016

عن عبدِ الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم: ((تَابِعُوا بَيْنَ الْحَجِّ وَالْعُمْرَةِ فَإِنَّهُمَا يَنْفِيَانِ الْفَقْرَ وَالذُّنُوبَ كَمَا يَنْفِي الْكِيرُ خَبَثَ الْحَدِيدِ وَالذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَلَيْسَ لِلْحَجَّةِ الْمَبْرُورَةِ ثَوَابٌ إِلَّا الْجَنَّةُ)).

هذه الأحاديث كلُّها دالَّة على فضل متابعة الحجّ والعمرة يعني تحج وتحج وتحج. فإذا وجدت إلى ذلك سبيلًا فهذه حاثَّة على المتابعة بين الحجّ والعمرة، فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير، والكير هو الآلة التي ينفخ بها على النَّار، خبث الحديد والذَّهب والفضة، لأنك إذا نفخت به؛ فإنه يجلِّي هذا الخبث ويطرده بالإحراق.

فهكذا الحجّ والعمرة إلى العمرة، والمتابعة لها تنفيان عن الإنسان الفقر والذُّنوب أي يزيلانها.

الشيخ: 
محمد بن هادي المدخلي