جديد الموقع

لا يجوز الكلام عن الحاكم الجائر وتقليب الناس عليه

تاريخ النشر: 
الثلاثاء, كانون الثاني (يناير) 12, 2016

السؤال: 

أحسن الله إليكم، سائل يقول: هل يجوز التكلم في الحاكم الجائر وإبداء جوره وفسقه كأن يقول الإنسان هذا حاكم لا يحكم بما أنزل الله؟

 

الجواب:   

تضمن السؤال أمرين :                                                       

الأمر الأول: الكلام على الحاكم الجائر لا يجوز وقد تقدم معنا في الأدلة في مثل قوله - عليه الصلاة والسلام -: ((يَكُونُ بَعْدِى أَئِمَّةٌ لاَ يَهْتَدُونَ بِهُدَاىَ وَلاَ يَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِى )) فهؤلاء الذين يهتدون بغير هديه - عليه الصلاة والسلام - ويستنون بغير سنته بلا شك هم ليسوا من أهل العدل عندهم من الظلم ومن الجور ومن المخالفة ومع هذا لم يأمر النبي- عليه الصلاة والسلام - بالخروج عليهم وبين – عليه الصلاة والسلام - أنه من كان عنده نصيحة فليأتِ السلطان، وقضية قوله من لم يحكم بما أنزل الله، فهذه لها تفصيل عند أهل العلم، لا تؤخذ على إطلاقها هكذا، فمن لم يحكم بما أنزل الله وهو يعتقد أن حكم الله باطل أو أن القوانين هذه أفضل من حكم الله - جل وعلا - وأن حكم الله - جل وعلا - لا يصلح لأن يحكم به هذا هو الكافر.

وأما من حكم بغير ما أنزل الله وهو يعلم ذلك ويرى أن فعله خطأ وأن حكم الله - جل وعلا - أولى من هذه القوانين ومن غيرها من النظم فهذا قد جاء عن جمع من الصحابة وعلى رأسهم ابن عباس وجاء عن عطاء وجاء عن طاووس وابن مجلس وغيرهم من الصحابة أنه كفر دون كفر قال ابن عباس: " ليس الكفر الذي تذهبون إليه، إنه كفر دون كفر"، فالشاهد أنه لا يجوز الكلام عن الحاكم الجائر وتقليب الناس عليه بل هذا من نشر الفتن ومن الفساد. 

الشيخ: 
محمد بن غالب العمري