جديد الموقع

وصايا ونصائح

حريص على طلب العلم لكنه يلين مع بعض المخالفين وهو يعلم أخطاءهم فما التوجيه في ذلك؟

التصنيف: 
طلب العلم
وصايا ونصائح
السؤال: 

هذا يسأل يقول ما نصيحتكم لمن عنده تمسك بالسنة وحرص على الحضور لأهل العلم إلا أنه يلين مع بعض المخالفين مع العلم أنه يعرف أحوالهم وسبق أنه هو الذي بين أخطائهم؟

الجواب: 

هذا الأخ إذا تعلم من أخ لك هذا حاله متمسك بالسنة، وحريص على تحصيل العلم وحضور مجالس أهل العلم وبُلي بما ذكرت من هذا فانصح له، وبين له أن هذا المسلك لا يصح مصاحبتك لهؤلاء المخالفين، كلمة مخالف كلمة مطاطة فقد يكون مخالف لك مشركًا بالله -جل وعلا-، ومخالف وقد يكون المخالف مبتدعًا، وقد يكون مخطئًا لم يقع منه ذلك على سبيل الابتداع ولا الشرك بالله -جل وعلا- ولا مخالفة منهج أهل السنة فمن ذا الذي يسلم من الخطأ، المشكلة أن البعض ينظر ويقيس بمنظوره لا بمنظور الشرع، ثمة ميزان لا يطيش الفرق بين الإفك والصواب يعرف بالسنة والكتابِ، هذا الميزان الذي لا يطيش، اعطي الخطأ قدره، إذا لم تكن أهلاً لذلك فالحمد لله ثمة أهل العلم يبينون ذلك ويزنونه بالميزان، فإذا كان الخطأ شركًا ما قال لك هو خلاف الأولى، وإذا كان بدعة ما قال لك هو شرك، وما كان بدعة ما قال لك هو ضرب من أنواع الفسوق، فيُعطى كل خطأ القدر الذي يجب أن يوضع فيه فالشرك بالله خطأ، الابتداع في دين الله خطأ، أنواع الفسوق الأخرى خطأ ترك الأولى للفاضل خطأ، هل الأخطاء في مرتبة واحدة؟! ليس كذلك، فالجنة درجات والنار دركات، وإن كان يشمل الجميع اسم الجنة لمن دخلها ولمن دخل جهنم -والعياذ بالله- دخل النار لكنه هذه دركات، وتلك درجات، فيجب أن يعطى الأمر الحق الشرعي، أما أن يأتي فلان هذا معه المخالفة يلين معه، طيب ما نوع المخالفة التي وقع فيها؟ يقول بين أخطأ قال بين الأخطاء ما حجم هذا الخطأ؟ لا تضخم وتتشبع بما لم تعطَ، ولا تهون فأيضًا تتشبع بما لم تعط، أعطى كل ذي حقًا حقه إن كنت من أهل الميزان.

فهذا إذا كان خطأ هؤلاء المخالفين قد وصل بهم الأمر أو وقع منهم ما يدعوا إلى المفاصلة والهجر ولازال يماشيهم فينصح، ويقوم بالتي هي أحسن بعلم وعدل فإن استقام الحمد لله ورجع الحمد لله، إن استمر في هذا سئل حينها أهل العلم في حالة كيف نتعامل معه؟!

الشيخ: 
 عبد الله بن عبد الرحيم البخاري
الوسوم: 
وصايا ونصائح

ما قبلت في الماجستير وأريد أن أتواصل في طلب العلم إلى أين تنصحونني أن أذهب؟ علمًا بأن لا يوجد في بلدي مدارس إسلامية وعلماء

التصنيف: 
طلب العلم
وصايا ونصائح
السؤال: 

هذا يسأل ويقول: أنه بدأ في طلب العلم بالمدينة شاب يقول أنا بدأت في طلب العلم في المدينة وتعلمت اللغة العربية ثم درست في الكلية وأنا متخرج منها قريبًا بإذن الله، كل هذا الكلام ما فيه مشيئة، على أنه يجب أن يقول بإذن الله، وما قبلت في الماجستير وأريد أن أتواصل في طلب العلم إلى أين تنصحونني أن أذهب؟ علمًا بأن لا يوجد في بلدي مدارس إسلامية والعلماء هكذا.

الجواب: 

كونك قد طلبت العلم وبدأت في الطلب هذا والحمد لله خير ونعمة ساقها الله إليك، وكونك لم تُقبل في هذه المرحلة لا يعني أن العلم ينقطع، وقد تكلمت أيضًا لا تلهث وراء مثل هذا لا أنت ولا غيرك، ليس هذا مطلبًا أقول ليس هذا من المطالب أن تلهث وراءها إن جاءتك فالحمد لله ما جاءتك في أمان الله، ولا يقف العلم عندها.

أما أين تنصحني بالذهاب؟ فهذا الذهاب إلى بلد محدد لا أستطيع أن أنصحك هذا يخضع إلى قوانين البلدان، لو قلت لك اذهب إلى هذا البلد الفلاني ولا البلد العلاني، هذا الذهاب هنا أو هناك يحتاج إلى ماذا؟ أن يكون ذلك نظامًا أو نظاميًا لا أن يكون تسللًا وخلسة، فاذهب إلى هذه المناطق التي يعرف فيها أنه يقوم عليها جمع من أهل العلم والفضل، ولا أحدد مكانًا وليس في ذهني مكان حاليًا.

كونه لا يوجد في بلادك مدارس إسلامية كما يقول ولا علماء، طيب إذا هربت من بلدك وهذا هرب من بلده وذاك أيضًا هرب وكل يهرب من يعلم المسلمين من عامة الناس في بلدك؟!

كل يريد أن يهرب، من يعلم الناس؟! أنت تعلمت كما تقول علم الناس بقدر ما تعلمت إن كنت أهلًا للتعليم، ولا تتقحم المهلكات، وقف واعرف قدر نفسك قف عند هذه النقطة، وأعطها حقها هكذا، أما ترون أن كل من يتخرج يحاول أن يتسلل هنا وهناك؟ هل هذا طريق صحيح؟ لماذا تعلمت؟! ولماذا جالست أهل العلم؟! ولماذا أخذت العلم؟! وصلى الله على رسول الله.

الشيخ: 
 عبد الله بن عبد الرحيم البخاري
الوسوم: 
وصايا ونصائح

وصايا مهمة لعموم الأمة ومسائل صيام يوم عاشوراء

خطبة جمعة ألقاها يوم الجمعة 2 محرم 1439هـ بجامع الخالدي بحي الفيحاء بمدينة جدة ونقلت نقلاً مباشراً عبر إذاعة موقع ميراث الأنبياء.

الشيخ: 
أسامة بن سعود العمري
التصنيف: 
خطبة الجمعة

كلمة موجهة لدورة الإمام تقي الدين الهلالي الرابعة

ألقاها فضيلته يوم الجمعة 24 رجب 1438هـ ضمن دورة الإمام تقي الدين الهلالي الرابعة المقامة بكولونيا الألمانية عبر إذاعة موقع ميراث الأنبياء باللغة الألمانية

الشيخ: 
ربيع بن هادي عمير المدخلي
الدورة: 
دورة الإمام تقي الدين الهلالي الرابعة - 1438

توجيه من الشيخ عبد الله البخاري حفظه الله في تحسين الخط

التصنيف: 
أحكام متفرقة
وصايا ونصائح
السؤال: 

توجيه من الشيخ عبد الله البخاري حفظه الله في تحسين الخط

الجواب: 

هذه مشكلة متكررة –بارك الله فيكم- سوء الخط، تعلموا الخط، الذي خطه سيء يتعلَّم، وهذا ممكن، مو صعب، هذا مكتسب، تعلُّم الخط مُكتسب، لا تظن أنه خصلة تُجبل عليها، لا، هو مكتسب، بدليل الطفل عندما يبدأ الكتابة كيف يكتب الألف؟!! نصفها رأسها وبقية العمود أقل من الربع، الباء ممكن يكتب كامل الصحيفة، أليس كذلك؟! شيئًا فشيئًا فإذا به يحسُن خطه، أرجوكم –بارك الله فيكم- في كثير من الأسئلة ما أعرف أقرأها، سوء الخط.

وليس كل ما في نفسك تريد أن تسأل عنه تكتبه في السؤال، عبِّر عما في نفسك بعبارة مختصرة مقتضبة، حتى تكون واضحة.

الشيخ: 
 عبد الله بن عبد الرحيم البخاري
الوسوم: 
وصايا ونصائح

وصايا عامة

محاضرة ألقاها عبر الهاتف يوم الأحد 11 ذي القعدة عام 1437هـ ضمن فعاليات دورة الإمام مالك بن أنس الأولى المقامة بمدينة دكار بجمهورية السنغال، والتي نقلت مباشرا على إذاعة موقع ميراث الأنبياء

 

الشيخ: 
محمد بن زيد المدخلي
التصنيف: 
وصايا ونصائح
الدورة: 
دورة الإمام مالك بن أنس الأولى - 1437

حكم مجالسة من يتعاطى الخمر

التصنيف: 
وصايا ونصائح
السؤال: 

وهذا يقول: عنده قريب له يتعاطى الخمر -عياذا بالله من ذلك- يقول: فهل أجلس معه على سفرة الطعام من أجل أهله؟

 

الجواب: 

أنا أقول لك: يجب عليك أن تنصحه، فإن استمر على ما هو عليه، فلا تجالس مثل هذا، لا تجالس مثل هذا وإن دعاك من -يعني- تجب طاعته عليك مثلا كأبيك أو أمك أو عمك، إلى أن تجلس معه، فلا تجبهم إلى الجلوس مع هذا.

 

الشيخ: 
محمد بن هادي المدخلي
الوسوم: 
وصايا ونصائح